Your ADV Here
أحدث المواضيع
تحميـــــــل...
1111111111

رجل يتعفن وهو حي ما السبب وما هو عمله


 
القصه بدأت عندما اتجه رجل الى السحر وكان يقوم بايذاء الناس بها كالتفريق بين الزوجين، وكعقد الرجل عن زوجته.. ويتعاطى المحرمات مثل

13677262364844دخول دورة المياه بالمصحف وقد لبسه في رجليه على هيئة الحذاء !!
وانطلقت الألسن المتضررة بالدعاء عليه، فالسماء قبلة المستضعفين والمظلومين. وفي بعض الكتب يقول الله تعالى: ( اشتد غضبي على من ظلم من لم يجد له ناصراً غيري ).. وبأسُ الله تعالى لا يُرد عن القوم المجرمين..
دارت عجلة الزمن، وكلما زاد عمره استغلظ جرمه !!، وأخيراً آن للمجرم أن يذوق مرارة العذاب، ويشرب من نفس الكأس الذي طالما سقاه لعباد الله، ابتلاه الله بمرض أقعده وأمرضه، وطفح المرض على جلده فامتلأ بالقيح والصديد..
ووقف الطب عاجزاً أمام مرضه لا يبدي ولا يعيد وحُرم عليه مسّ الماء، وفاحت منه رائحة كريهة يشمها المارُّون على بيته من على بعد عدة أمتار !!، وجعل يئنُّ ويتأوه، وطال عذابه واستعجل الموت وتمناه فلم يجده، وظل هكذا يتجشم الأوصاب ويتجرع كئوس العذاب عدة سنوات ثم قضى عليه الموت ليقف أمام الذي لا يموت.
يا نائم الليل مسروراً بأوله    إن الحوادث قد يأتين أسحاراً
وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( من لا يرحم لا يُرحم ). متفق عليه.
Read more…

للرجال فقط | الاسباب التي تجعل العلاقه الزوجيه ممتعه للمرأه

نعاني في بلادنا العربيه من مشكله متفاقمه مع الحياه الزوجيه .. قد يكون ذلك بسبب حياء المرأه العربيه الذي هو تاج ولا جدال في ذلك .. ولكن يجب على الجميع التعلم والمعرفه للوصول الى ما امر الله به في كتبه السماويه .
 اجتهد العلماء كثيرا حتى وصلوا الى بعض هذه الاساليب التي تشبع رغبه المرأه سواء تحدثت ام لا .. واليكم التفاصيل

 
 * القبله : هي التذكره الذهبيه للحدث الرئيسي وطبقا للمجله العلميه للطب النفسي فأن المرأه تفضل القبلات كثيرا كبدايه عن الدخول مباشره في العلاقه الزوجيه . يجب ان تكون بداية الفعل اثناء القبلات ويجب بالتاكيد الحفاظ والاهتمام برائحة الانفاس العطره .. ذلك له تأثير نفسي كبير على المرأه
 
 
 

 * الحركه : حركه الزوج مع زوجته وملمس يديه على جسدها يسبب احساسا يجعل المرأه تطلب المزيد دائما . مفتاح الدوافع العاطفيه هو الحركه . القيام ببعض الحركات الخاصه والعلامات المميزه بين الازواج يساعد على التقارب بينهم ..

 
 
 
 * اهتم بها : داعبها بيدك في منطقه الذراع . هذه المنطقه مليئه باعصاب المتعه والتي تستجيب الي اللمس والمداعبه . وهذه الاعصاب والتي تدعي c tactile توجد ايضا في الوجه والقدم .. والتي ترسل اشارت الي مركز المتعه ..

 
 
* يجب ان تجعلها تشعر بانها مثيره . استمع الى الاشياء التي تقولها عن نفسها . شاهد ردود افعالها عندما تلمس مناطق معينه . قال الدكتور كري دكتوراه في طب العلاقات الخاصه . " يجب ان تندمج مع شريكتك .. تستمع اليها وتحدثها وتداعبها ولا تحاول التعليق على ما يضايقها في جسمها ولا حتى بالايجاب ..
 
 
*تغيير المكان .. لا يوجد ما يمنع تغيير مكان الاقامه او مكان ممارسه العلاقه الزوجيه فتره صغيره كل شهر او كل عام .. في مكان رومانسي تتمناه الزوجه او تغيير الظروف المحيطه بهذا الفعل ..
 
 
 * البدايه يجب ان تكون دائما خارج غرفه النوم .. تبدأ بالكلام الجميل الذي يتغني بالجمال والجسم .. ثم بعض المداعبات اللطيفه خارج الغرفه وهذا ما له من تهيأه واستعداد نفسي وبدني للطرفين للدخول في العلاقه الجنسيه . وطبقا للابحاث من جامعة التا . ان التحدث والاستماع يساعد على تكامل العلاقه العاطفيه . والتي من شأنها الخروج من المواقف التي كانت تسبب التوتر ..

 
 
 
 * تأكد أنها ترغب في اسعادك .. بالتاكيد هذا ينطبق على الزوجه التي تحب زوجها .. هي تحب التواصل معك تحب ان تعلم دون ان تسالك ماذا ترغب وماذا تريد . قد لا تملك الشجاعه للقياده . وهنا يأتي دورك . يجب عليك ان تعلمها .. الحديث معها عن العلاقه الحميميه مهم .. يجب ان تعرف منك وتستمع لك سيتحسن اداؤها كثيرا معك .. بالطبع اذا كانت تحبك .. ستجد رغبه كبيره في سماعك ومحاوله تجربه ما تقوله وذلك للثقه الغير محدوده بينكم .. الحديث ايضا عن الجنس يجعلكم متقاربين .. غير زيادة ثقتها وقدرتها على امتاعك . يقول العلماء التحدث عن ذلك خارج غرف النوم يسبب 79 % من الاشباع الجنسي عند الطرفين .

 
 
 
 * الانشغال بالعمل .. الجميع يظن ان الانشغال بالعمل يضر العلاقه .. على العكس الانشغال بالعمل فتره وخصوصا الذي يجبرك على السفر يزيد من المشاعر الايجابيه بين الطرفين .. والمثل الشعبي " ابعد حبه تزيد محبه " ولكن وانت في الخارج لا تنسي المهاتفه مع زوجتك .. لا تنسى عند عودتك عليك بتعويض كل الفتره التي سافرت فيها .

 
 
 
 *حاول اثاره روح الدعابه والقاء النكات المضحه .. ذلك يساعد كثيرا على كسر حواجز الملل

 
 
 * بعض الدراسات .. تقول بان تحاول ان تعرض عليها فيلم رعب كل فتره وانت معها .. ثم حاول بعد ذلك التخفيف عنها واحتوائها .. وبعض الافلام الرومانسيه قد تقوم بدور جيد وخصوصا اذا كنت مهيئين للعب دور رومانسي سويا . " واحقاقا للحق " قد تكفي نظره طويله نسبيا اليها لتغمرها بالحب الكامل .
 
 
 
 * اشركها معك في بعض الاعمال .. ممارسه الرياضه .. القيام ببعض الاعمال الصعبه . ذلك يزيد من نسبه هرمون التستوستيرون لديها والذي يسبب انطلاق الشهوه .

 
 
 
 * المساج .. حاول ان تقوم بذلك لها وهي ايضا بالتبادل .. ذلك يلهب المشاعر . المرأه تحب ان تشعر بالاسترخاء والراحه قبل الشروع في ممارسه الجنس .

 
 
 
 و أخيرا .. الحب هو مصدر كل شيء .. هو الحاجز الذي يقف امام الصعاب والعقبات والمشكلات الزوجيه .. وهو الطريق السريع والممتع لعلاقه جنسيه رائعه ..

 
 
 دكتور شريف حجازي
Read more…

تصلب الشرايين القاتل القديم الحديث

قد يصبح مصطلح "تصلب الشرايين" من أكثر المصطلحات تداولا على مستوى العالم في السنوات القادمة، فطبقا لإحصائيات منظمة الصحة العالمية فإن حوالي 17.3 مليون شخص ماتوا عام 2008 بسبب هذا المرض. ومن المتوقع أن تتزايد وفيات أمراض القلب والشرايين لتصل إلى 23.3 مليون حالة وفاة عام 2030 وفق المنظمة، وتحدث 80% من هذه النسبة بالدول الفقيرة والمتوسطة الدخل.
وتضع هذه الصورة القاتمة لطغيان أمراض القلب والشرايين البشرية أمام منحنى حرج. وعندما نقول "أمراض القلب" فنحن أيضا نعني، مع قليل من التحفظ، أمراض الشرايين. فعبر متتالية مرضية شديدة التعقيد ينتهي تصلب الشرايين التاجية بأمراض جسيمة على مستوى وظيفة القلب وبنيته أيضا.

غير أن مصطلح تصلب الشرايين يتسع أكثر ليسيطر على مساحات الكائن البشري المترامية. فتضيقات شرايين العنق المغذية لنسيج الدماغ، وشرايين الأحشاء التي تمد سائر الأجهزة بالدم وكذلك شرايين الأطراف، تندرج جميعها ضمن "تصلب الشرايين".
وتقود أمراض الشرايين بلا منازع البشرية إلى تدميرها الذاتي، وفي السنوات الأخيرة تنحّت الأمراض المعدية لتحل مكانها أمراض القلب والشرايين بالمرتبة الأولى كأبرز مهدد للصحة العالمية.




أمراض القلب والشرايين أبرز مهدد للصحة العالمية (دويتشه فيلله)
لنعد في الزمن
دعونا نعُد إلى الوراء قليلا لعام 1931، في هذه السنة نشرت بعثات استكشافية أسترالية صورا لسكان جزيرة حديثة الاكتشاف "غينيا الجديدة".
كان كل شيء في الصورة غير مألوف، فأولئك البشر يعيشون خارج الحضارة الإنسانية عبر مراحلها كلها منذ زمن اختراع الكتابة.
وفي كتابه "العالم حتى الأمس" يعلق البروفيسور جيرد دايموند -الذي قضى حوالي نصف قرن بدراسة القبائل البدائية على تلك الجزيرة- بقوله إن شيئا أساسيا لا يبدو عليهم: السمنة. ويجري مقارنة بين تلك الصور وصورة جديدة التقطتها عيناه بمطار "بورت موريسبي" في غينيا الجديدة عام 2006، إذ أصبح الجيل الجديد من سكان الجزيرة يعاني من السمنة وضغط الدم وأمراض السكر، وبالضرورة مرض تصلب الشرايين.
ويقول دايموند: لو سألت أطباء المطار لأكدوا لي ذلك بالفعل، لقد نقلت حضارتنا الحديثة التكنولوجيا ووسائل الرفاه لهم، وأيضا آفتها المعاصرة "تصلب الشرايين".
اخترعت الحضارة البشرية الحالية وسائل الرفاهية والمتعة، وحولت الحياة على ظهر الكوكب من متحف إلى حفلة، لكنها أيضا أضعفت الكائن البشري من الداخل. لم نصبح أقل قدرة على مواجهة التحديّات العميقة فحسب، بل وأكثر هشاشة أيضا.
وتتحدث الدراسات الطبية الحديثة عن "وباء" اسمه تصلب الشرايين. في مطلع القرن الماضي كان لا يزال مرضا مثل سائر الأمراض، أو متلازمة مرضية عديدة الأبعاد. أما مع الآن فقد أصبح وباء يهيمن على مشهد الصحة البشرية. لكن دعونا نتحدث عن أسباب المرض، كيف نشأ هذا الوباء؟ ماذا تقول منظمة الصحة العالمية؟ وبماذا توصي؟ وكيف نسوّر الحضارة ضد هذا التنين؟
 
تغيرات حضارية
 تواجه الصحة البشرية، وفق التقرير العالمي حول ضغط الدم الصادر عن منظمة الصحة العالمية 2013، تغيرات حضارية سريعة تؤثر بصورة مباشرة على مستقبلها: شيخوخة المجتمعات، التمدن المتسارع غير المدروس، وعولمة الأنماط الحياتية غير الصحية.
التدخين يدمر الشرايين (دويتشه فيلله)
وفي مقدمة الظواهر المرضية الحديثة التي أنتجتها الأنماط الحضارية الحديثة للحياة والعلاقات البشرية، يأتي ضغط الدم.
ووفق المنظمة الأممية فإن ضغط الدم يصيب حوالي مليار من البشر، ويقتل تسعة ملايين كل عام. وعندما نتحدث عن ضغط الدم الذي يطلق عليه أيضا مصطلح القاتل الصامت، فنحن نتحدث عن صيرورته إلى "تصلب الشرايين".
فالترجمة النهائية لضغط الدم تأتي عبر أمراض القلب، والجلطات الدماغية، وأمراض الكلى، وتضيق شرايين الأطراف. إننا أمام نتيجة درامية لتغيرات أنماط الحياة، تؤول إلى تدمير أنهار الجسد البشري: الشرايين. وبالضرورة تدمير بنيته ومستقبله الفردي والجماعي.
ولا يعمل ارتفاع ضغط الدم وحيدا. فهو يتداخل مع شبكة معقدة من الظواهر المرضية التي يساند بعضها بعضا: مرض السكر، والتدخين، والسمنة، وارتفاع منسوب الدهون المرضية في الدم. فضلا عن عوامل سلوكية أخرى: قلة المجهود، والوجبات السريعة، والقلق والتوتر، وتناول الخمور.
وضعت منظمة الصحة العالمية "خارطة طريق 2013-2020" للتعامل مع "الأمراض غير المعدية" وتحديدا تلك التي تؤدي إلى تصلب الشرايين. تقترح الخارطة تعاونا حقيقيا من قبل الحكومات وأنظمة الصحة المحلية، وتستهدف خفض مستويات التدخين، واستخدام الملح في الطعام، وضغط الدم، والسمنة. في المجمل تهدف خارطة الطريق إلى تحقيق انخفاض ملحوظ في وفيات أمراض تصلب الشرايين بحلول عام 2020 عبر مواجهة العوامل المسببة له.
سياسات مخصصة وذكية
واقترحت المنظمة أن تهتم كل دولة بالمشكلة الأكثر حضورا لديها. فهناك دول سيكون عليها أن تضع السياسات الذكية للتعامل مع موضوع التدخين، بينما سيكون على دول أخرى مثل الصين، على سبيل المثال، أن تضع موضوع ملح الطعام بالمقدمة. في الدول العربية، الخليجية مثلاً، تلعب السمنة، ومرض السكر، وانخفاض معدلات النشاط الجسدي، الدور الرئيسي في متتالية تصلب الشرايين.  
خفض معدلات السمنة يحسن صحة المجتمع (الجزيرة)
غير أن الطب لا ينتظر السياسات الحكومية، فهو يضع مقترحات سريعة يمكن للشخص أن ينفذها بأقل قدر من التكاليف: الامتناع عن التدخين، أو خفض عدد السجائر في اليوم، وممارسة الرياضة لمدة لا تقل عن ثلاثين دقيقة في اليوم، وتناول الخضراوات والفواكه كحد أدنى ثلاث مرات في اليوم، والتقليل من استخدام الملح في الأطعمة، وتقليل معدل الاعتماد على الوجبات السريعة كمصدر للغذاء.
وتتحدث الدراسات التي تنشر تباعا بأوروبا عن نجاحات جزئية في التعامل مع هذه الظاهرة الحضارية، كخفض معدلات التدخين وتطوير عملية المسح والعلاج المبكر لضغط الدم ومرض السكر. لقد حققت الدول الحديثة إجمالا، إنجازا كبيرا في خفض نسبة وفياتها بسبب أمراض تصلب الشرايين.
ووفق منظمة الصحة العالمية فإن 80% من وفيات أمراض القلب والشرايين تحدث بالدول الأقل دخلا والدول الفقيرة. وبالنسبة لهذه الدول التي تعيش مشاكل اقتصادية واجتماعية وأمنية جمة فإن آخر ما تنتظره هو أن يضيف الوضع الطبي الحرج عبئا عموديا على جهازها الفقري الهش. أي أن هذه الدول لن يكون بوسعها أن تتحدث بالمستقبل عن دولة الرفاه، بل عن إمكانية البقاء. وهذا ليس من قبيل المبالغة المجازية.
Read more…

اغتصب ابنة أخيه انتقاماً من شقيقه

 تجرد عم طفلة رضيعة تبلغ من العمر 1.5سنة من كل المشاعر الإنسانية حيث تطورت المشاكل بينه وبين أخيه لتدفعه لاغتصاب ابنة أخيه للانتقام من أخيه على خلفية مشاكل مالية بينهم بقرية شبراهور بمركز السنبلاوين بمحافظة الدقهلية.
تلقى اللواء "سامى الميهى"، مدير أمن الدقهلية بمصر إخطارًا من قسم أول المنصورة يفيد بوصول الطفلة "آلاء .أ.ص" 1.5سنة إلى مستشفى التأمين الصحى بالمنصورة مصابة بتهتك فى أعضائها التناسلية وعندما قاموا بسؤال ذويها حيث كل من كان معها عمتها وزوج عمتها فقط أكدوا أنها سقطت من شرفة المنزل ولكن جاء تقرير الأطباء بالمستشفى ليؤكد أنها تم اغتصاب الرضيعة بفعل فاعل ولم تسقط من المنزل مكذبًا ذويها.

جاءت قوات شرطة من قسم أول المنصورة لتتوصل بأن وراء هذه الواقعة عمها شقيق والدها وذلك للانتقام من أخيه بسبب خلافات مالية سابقة.
تحرر المحضر اللازم بقسم أول المنصورة وتم إسعاف الرضيعة ومازال البحث جارى عن عم الطفلة المتهم باغتصابها.
Read more…

هل الإفراط فى تناول القهوة يزيد الوزن ؟؟؟

كشفت دراسة أسترالية اليوم الأربعاء، النقاب عن أن تناول كميات كبيرة من القهوة قد يؤدى إلى زيادة الوزن بشكل ملحوظ حتى لو كانت منزوعا منها مادة الكافيين.
وحذر الخبراء فى هذه الدراسة - التى أوردتها اليوم صحيفة ديلى تليجراف البريطانية - من أن تناول خمسة فناجين قهوة أو أكثر فى اليوم، يزيد حجم الدهون المخزنة فى البطن، بل إنه حتى فى حالات الاستهلاك المعتدل للقهوة قد يؤدى شربها إلى زيادة احتمال الإصابة بأمراض القلب والسكرى.
وأشارت الصحيفة على موقعها الإلكترونى أن الدراسات المتكررة فى الماضى أظهرت أن تناول القهوة له فوائد إيجابية للمستهلكين المعتدلين ومن بينها تقليل فرص الإصابة بأنواع معينة من مرض السرطان والسكتة الدماغية.

وتابعت أنه فى هذه الدارسة الجديدة، حاول علماء أستراليون تحليل وتفسير كيفية قدرة المكونات الصحية الواردة فى شراب القهوة على تحسين وظيفة القلب والأوعية الدموية، فوجدوا أن أحد مكونات القهوة المعروف بحمض الكلوروجينيك له فوائد صحية، مثل تقليل احتمالية الإصابة بمرض السكرى وتخفيض ضغط الدم، بل وحتى مكافحة الدهون، إلا أن الدراسة وجدت أيضا أن تناول كميات كبيرة من القهوة وبما فى ذلك القهوة منزوعة الكافيين ستؤثر بالضرر على صحة الأفراد.
Read more…

تابعنا على شبكاتنا الاجتماعية

جميع الحقوق محفوظة © طب العرب
back to top