Your ADV Here
1111111111
eeeeeeeeeeee

انتشار هشاشة العظام بين السعوديين

adv her adv her2

الكسور الناتجة عنها تمثل تحدياً حقيقياً للمعالج والمريض والطاقم الطبي

الدراسات المحلية تثبت انتشار هشاشة العظام بين السعوديين !


كسور عظمة الورك

د.ياسر بن محمد البحيري

    تعتبر هشاشة العظام وترقق العظام من الأمراض الشائعة جداً في مجتمعنا نتيجة العادات الغذائية الخاطئة ونتيجة انعدام ثقافة تناول الحليب ومشتقاته وخصوصاً في الأجيال الحديثة. وهذا يؤدي إلى انتشار مرض الهشاشة وتفاقمه. ومن المعروف أن مرض هشاشة العظام وترقق العظام يؤدي إلى قلة كتلة العظام في الجسم وترققها وضعف في الهيكل العظمي مما يؤدي إلى سرعة حدوث الكسور. وعادةً ما تظهر هشاشة العظام في مرضى كبار السن من الجنسين وخاصة في النساء.

والواقع هو أن كثيرا من الدراسات المحلية أثبتت انتشار هذا المرض وانتشار نقص فيتامين دال في المجتمع. وعندما تحصل الكسور في هؤلاء المرضى فإنها تمثل تحدياً حقيقياً لنا كجراحين. وعادةً ما تحصل هذه الكسور نتيجة إصابات بسيطة لاتؤدي إلى حصولها عند الشخص السليم فمثلاً قد يؤدي التعثرعند المشي أو السقوط في الحمام إلى حدوث كسر كبير عند هذه الفئة. أو يمكن أن يحدث كسر في العامود الفقري نتيجة مطب يصادفه الراكب أثناء القيادة اذا كان مصاباً بهشاشة العظام.


انعدام ثقافة تناول الحليب ومشتقاته ساعدت على انتشاره

أنواع كسور الهشاشة

في الواقع ان هناك الكثير من الكسور التي تحدث عند مرضى هشاشة العظام ولكن أكثر هذه الكسور شيوعاً هي كسور عظمة الورك (hip fractures) وأيضاً كسور عظمة الرسغ (wrist fractures) وأيضاً الفقرات الصدرية (dorsal spine) والفقرات القطنية. بالإضافة إلى ذلك فإن أي جزء من الجسم قد يكون معرضاً لمثل هذه الكسور مثل كسور عظمة الفخذ أو الساق أو الكتفين . وهذه الأماكن تكون معرضة للكسور لأنها مناطق ذات أحمال شديدة أو لأنها مناطق يتم السقوط عليها مثل الرسغ أو الكتف. وفي كثير من المرضى تحدث هذه الكسور نتيجة أسباب بسيطة كما ذكرنا سابقاً مثل الوقوع عند المشي أو الأنزلاق على أرض دورة المياه أو السقوط من عتبة الباب.

التشخيص

عادة ما يكون التشخيص بعد معاينة المريض والفحص السريري وعمل الأشعات السينية التي تبين مكان الكسر وشدته ومدى تفتته وأيضا تبين في كثير من الأحيان وجود هشاشة العظام وكون هذه العظام ذات جودة ضعيفة. وبعد أن يتم تشخيص الكسر فإن الجزء الأهم والأكثر تحدياً هو تجهيز هذه الفئة من المرضى للخطة العلاجية لأن الغالبية من هؤلاء المرضى يكونون كبارا في السن ولديهم أمراض أخرى مثل مرض ارتفاع ضغط الدم أو السكري أو أمراض الكلى المزمن أو أمراض القلب المزمنة. بالإضافة إلى ذلك فإن الهيكل العظمي بأكملة يكون متأثراً بهشاشة العظام ولذلك فإنه يجب أخذ ذلك بعين الاعتبار عند وضع الخطة العلاجية . فمثلاً لا ينصح أبداً بالطرق العلاجية التي تعتمد على وضع هؤلاء المرضى في السرير لفترات طويلة أو لأسابيع طويلة كما كان يتم في السابق لأن ذلك يؤدي إلى حدوث مضاعفات وتفاقم مشكلة هشاشة العظام وصعوبة التأهيل كما سنذكر لاحقاً. لذلك فإن جزءا من تشخيص هذه الكسور هو عمل خطة لتشخيص الأمراض المصابة والمشاكل الطبية المصاحبة للكسر عند هؤلاء المرضى.


هشاشة العظام

الخطة العلاجية والتحديات

كما ذكرنا سابقاً هذه الفئة من المرضى خاصة جداً ولذلك يجب التركيز على الخطة العلاجية التي تساعدهم على الحركة والقيام بأقرب فرصة وتساعدهم على سرعة التأهيل.

والخطة العلاجية تعتمد على شدة الكسر ومكانه فهناك طرق علاجية تحفظية يتم استخدامها اذا كان الكسر بسيطاً وغير متزحزحاً ويمكن استخدام الجبائر الطبية لتثبيته ولا يؤثر على حركة المريض أو المريضة.

كما يمكن استخدام هذه الطرق في المرضى الذين لا تتحمل حالتهم الصحية الإجراء الجراحي. وكمثال على الكسور الناتجة عن الهشاشة التي يمكن علاجها بهذه الطريقة هو الكسور البسيطة في عظمة الرسغ التي لا تكون متزحزحة ولا تصل الى المفصل. ايضاً الكسور في عظمة العنق والذراع يمكن علاجها بهذه الطريقة. ايضا الكسور البسيطة في الضلوع التي تصيب ضلع الحوض العيني يمكن علاجها بهذه الطريقة. أيضا الكسور الانضغاطية البسيطة في الفقرات الصدرية أو القطنية يمكن علاجها بهذه الطريقة عن طريق لبس الحزام الطبي وسرعة الحركة بمساندة العكاز. وبالإضافة للأشياء التي ذكرناها سابقاً من استخدام الجبائر والأحزمة الطبية و المشدات فإنه يتم إعطاء جرعات مناسبة من الأدوية المسكنة للآلام عن طريق الفم وأيضاً من الأدوية المقوية للعظام كعلاج مرض هشاشة العظام. ويتم التركيز على أهمية تحريك المريض أو المريضة بمساندة العكاز ومساعدة الأهل أو العلاج الطبيعي.

وقد تتطلب هذه الخطة العلاجية الكثير من الوقت لالتئام هذه الكسور نظراً لوجود مرض هشاشة العظام. فمثلاً قد يستلزم التئام كسر بسيط في عظمة الرسغ مابين شهرين الى ثلاثة شهور عند هؤلاء المرضى مقارنة مع المريض العادي الذي قد يستغرق شهرا أو شهرا ونصفا لكي يلتئم. وهذا شيء يجب أخذه بالحسبان عند علاج هؤلاء المرضى.


كسور عظمة الرسغ

التدخل الجراحي :

فوائده وتحدياته

في الكثير من المرضى تكون الكسور في مناطق يصعب علاجها بالطرق التحفظية. فمثلاً اذا حدث الكسر في منطقة عظمة عنق الفخذ أو قريباً من منطقة الورك فإنه لا يمكن علاجه عن طريق الجبائر. والطرق التقليدية التي كانت تستخدم قديماً من وضع المريض بالشد لمدة أسابيع أثبتت فشلها وأثبتت وجود مضاعفات كثيرة لها لأن وضع المريض بالسرير لبضعة أسابيع يؤدي إلى مضاعفات مثل مشاكل في البول واحتباس البول ومشاكل في البراز وتقرحات في الجلد وضعف وضمور في العضلات وزيادة تفشي مرض هشاشة العظام نتيجة انعدام الحركة. علاج هؤلاء المرضى يستلزم التدخل الجراحي السريع بعد أن يتم تجهيزهم من الناحية الطبية عن طريق استشاري الامراض الباطنية أو أمراض القلب أو أمراض الكلى، كل حسب حالته وبعد أن يتم عرضهم على طبيب التخدير فإنه يتم إجراء التدخل الجراحي في أقرب فرصة وذلك لتثبيت الكسر تثبيتاً قوياً ليمكن المريض من الحركة والقيام في اليوم التالي من العملية لكي يتم تفادي المضاعفات التي ذكرناها سابقاً. والغرض من ذلك هو إعادة تأهيل المريض الكبير في السن أو المريضة المصابة بالهشاشة بأقرب فرصة. ومن الأمثلة التي يتم استخدام التدخل الجراحي فيها بالإضافة إلى كسور عظمة الورك هي الكسور التي تصيب عظمة الفخد أو عظمة الساق أو عظمة الكاحل أو الكسور الشديدة في العمود الفقري. وبالرغم من وجود خطورة بسيطة أو متوسطة من التدخل الجراحي عند هذه الفئة من المرضى إلا أن الفوائد الناجمة عن التدخل الجراحي تفوق بكثير مخاطره لذلك فإن الغالبية العظمة من المرضى يتم علاجهم بهذه الطريقه.

النصائح والتوصيات

الكسور الناتجة عن هشاشة العظام تمثل تحدياً حقيقياً للمعالج والمريض والطاقم الطبي بأكمله. ولذلك يجب شرح الخطة العلاجية للمريض ولأهله حتى يستوعبوا الهدف من التدخل الجراحي ولكي يتعاونوا مع الخطة العلاجية. ويجب تجهيز المريض أو المريضة للتدخل الجراحي وإجرائه في أقرب فرصة لكي تتم إعادة تأهيل المريض بسهولة ويسر. وتبقى مقولة الوقاية خير من العلاج لتثبت وجودها في هذه الحالات حيث يجب محاولة تفادي هشاشة العظام عن طريق الاسلوب الصحي في الحياة. كما يجب الحرص على توفير البيئة المناسبة لكبار السن في المنزل وعند الخروج من المنزل من حيث استخدام العكاز الطبي والعصا الطبية والاحذية الطبية المناسبة وتجنب أماكن الإنزلاق مثل دورة المياه أو الأماكن المكتظة بالناس كما يجب التركيز على مرض هشاشة العظام في مراحل مبكرة لكي يتم تفادي حدوث هذه الكسور في المقام الأول بإذن الله.



::  تابعنا على فيس بوك  :: ::  تابعنا على تويتر  ::

اعلانك هنا
فئة:
التعليقات
0 التعليقات

شاركنا رأيك وكن اول من يقوم بالتعليق :)[ 0 ]


تابعنا على شبكاتنا الاجتماعية

جميع الحقوق محفوظة © طب العرب
back to top