Your ADV Here
1111111111
eeeeeeeeeeee

النوم الخفيف يقلل من مهارات الذاكرة

adv her adv her2

طب العرب .... فريق العمل

 تقترح دراسة حديثة ان السبب الكامن وراء ضعف مهارات الذاكرة المرتبط بالتقدم في العمر هو النوم الخفيف المصاحب للتقدم في السن.واظهر الباحثون ان الكبار في السن يحصلون على عدد ساعات اقل من النوم مقارنة بنظرائهم الاصغر سنا مما يظهر بالارتباط المباشر بقلة فعالية الذاكرة. حيث ان الكبار في السن اقل قدرة على تذكر الاشياء الجديدة بعد ان يناموا بنسبة 50% مقارنة بصغار السن.واوضح الباحثون ان الدراسة ليست حاسمة حيث انها كانت صغيرة نوعا ما وتضمنت نساء وفحصت نوع واحد من الذاكرة وهي القدرة على تذكر ازواج من الكلمات , ولكن الباحثون اضافوا ايضا ان هذه النتائج قوية بشكل كاف لتبرير الانتباه بشكل اكبر الى مساعدة الكبار في السن للحصول على نوم جيد.وقال الباحثون انه للاشخاص الاصغر سنا فان النوم كان له دور واضح وجيد في عدم فقدان هذه الذاكرة , ولكن النوم لدى كبار السن لم يؤدي الدور ذاته في المحافظة على الذاكرة وبالتالي فقد ظهر لديهم المزيد من فقدان الذاكرة وقد يكون سبب واضح في فقدان جودة النوم العميق.قام الباحثون باجراء فحوصات للذاكرة لـ 18 شخص صغير في السن ( متوسط اعمارهم 20 عام ) و 15 شخص كبير في السن ( متوسط اعمارهم 72 عام ) ومن ثم ناموا بمراقبة المشاركين اثناء نومهم ثم قاموا باجراء فحوصات الذاكرة مرة اخرى.وبعد عمل التعديلات الاحصائية وجد الباحثون انه على الرغم من ان تذكر الامور كان متماثلا بين صغار وكبار السن قبل النوم الا ان قدرتهم على التذكر كانت متباعدة بعد النوم.وقال الباحثون ان كبار السن كانت نتائجهم اقل بنسبة 55% في فحوصات الذاكرة بعد ان استيقظوا من النوم . وذكر الباحثون ان هذا قد يكون بسبب قلة النوم لدى كبار السن .واضاف الباحثون انه ليس من المهم النوم قبل التعلم لوحده ولكن من المهم ايضا الحصول على قسط كاف من النوم بعد التعلم لتركيز الذاكرة الجديدة وتحويلها الى ذاكرة طويلة الامد.ويعتقد الباحثون ان ذاكرة كبار السن تضعف بسبب عدم حصولهم على النوم العميق مقارنة بالاصغر سنا ومن الجيد انه مع تحسين حالة النوم فان تحسن في الذاكرة قد يظهر.


المصدر: (HealthDay News)
اقرأ مواضيع اخرى
::  تابعنا على فيس بوك  :: ::  تابعنا على تويتر  ::

اعلانك هنا
فئة:
التعليقات
0 التعليقات

تابعنا على شبكاتنا الاجتماعية

جميع الحقوق محفوظة © طب العرب
back to top