Your ADV Here
1111111111
eeeeeeeeeeee

المغص عند الاطفال والرضع

adv her adv her2

طب العرب .... فريق العمل

المغص عند الاطفال الرضع  طب العرب



ما هو مغص الرضع:

يتمثل مغض الرضع في نوبات من البكاء والهيجان لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 2-3 أسابيع وحتى 4-6 شهور بدون سبب مرضي.  تحدث النوبات عادةً في نفس الوقت من النهار أو الليل لكنها أكثر تواتراً في المساء أو الليل، تستمر لمدة ثلاث ساعات أو أكثر وتحدث اكثر من ثلاث مرات في الاسبوع.

مغص الرضع هو أمر شائع، يعاني منه حوالي 20% من الأطفال، وهو أكثر شيوعاً في الأولاد منه في البنات.



الوصف:

تأتي النوبات عادةً في المساء أو الليل، يصرخ الطفل بشكل متواصل ويحرك ساقيه كأنه يركب الدراجة، وقد يكون هناك انتفاخ في البطن.



التشخيص:

الوصف السريري:

  • صحة الطفل جيدة بصورة عامة

  • لا يعاني من قيء أو إسهال ملحوظ

  • لا يوجد حمى

  • زيادة الوزن لديه طبيعية


التشخيص التفريقي:

يجب التفريق بين حالة مغص الرضع وحالات أخرى قد تتشابه بالأعراض، مثل:

  • التهاب المريء الاسترجاعي

  • حساسية الحليب لدى الأطفال

  • حساسية بروتين البقر

  • التهابات المسالك البولية

  • أي حالات أخرى يمكن أن يتم تشخيصها من قبل طبيب الأطفال


العلاج:

  • حمل الطفل برفق والتحدث اليه بصوت هادىء ورقيق مع الهز الخفيف.

  • حمل الطفل بشكل عمودي مستقيم ممكن أن يخفف الأعراض. وبعض الأطفال يرتاحون إذا ناموا على بطونهم، لكن حذاري أن تترك الطفل نائماً على بطنه دون مراقبة، لأن ذلك يمكن أن يتسبب بحالة "موت الرضّع المفاجىء"

  • استخدام المصاصة "اللهاية" في حالات متفرقة قد يساعد على تهدئة الطفل الهائج.

  • التجشؤ المتكرر أثناء الرضاعة. بالنسبة للأطفال الذين يرضعون من الزجاجة، يجب اختيار الرضاعات المصممة للأطفال الذين يعانون من المغص بحيث تقلل من كمية الهواء المبتلع أثناء الرضاعة.

  • ممكن ان يساعد "قماط المعدة" على تهدئة بعض الأطفال بينما قد يتسبب بهيجان البعض الآخر.

  • استبدال نوع الحليب بنوع آخر يحتوي على بروتينات مسبببة للحساسية بنسبة أقل.

  • بالنسبة للأطفال الذين يعتمدون على الرضاعة الطبيعية ينصح أن تراقب الأم المرضعة نظامها الغذائي وتختبر تأثير الأطعمة على الرضيع مثل البروتينات الحيوانية أو الأطعمة التي تسبب النفخة مثل القرنبيط، ومن المهيجات الاخرى للرضيع: الكافيين (القهوة، الشاي، الشوكولاتة)، مشتقات الألبان، المكسرات و/أوالقمح.

  • العلاج المنزلي: يوجد العديد من العلاجات المتوفرة منزلياً، لكن أكثرها فاعلية هي الشومر والبابونج، لكن يجب ألاّ يعطى الرضيع أي من هذه العلاجات المنزلية قبل استشارة طبيب الأطفال.

  • سيميثيكون: وهي مادة كيميائية لها خاصية الامتزاز أو تكثيف الغاز في الأمعاء بدون أي آثار جانبية على الطفل حيث أنه لا يتم امتصاصه من قبل الجسم.

  • البروبيوتيك قد يساعد في هذه الحالة.

  • يتخلص الأطفال عادةً من المغص في عمر 3-6 أشهر.
اقرأ مواضيع اخرى
::  تابعنا على فيس بوك  :: ::  تابعنا على تويتر  ::

اعلانك هنا
فئة:
التعليقات
0 التعليقات

تابعنا على شبكاتنا الاجتماعية

جميع الحقوق محفوظة © طب العرب
back to top